Skip to content

البخاريون و الحج قبل مئة عام، من تقرير الضابط عبدالعزيز دولتشين.

ديسمبر 22, 2012

عبدالعزيز دولتشين، هو ضابط في الجيش الروسي أيام الإمبراطورية الروسية، من أصل تتري، ولد عام ١٨٦١ لعائلة من النبلاء، فقد تقلد والده مناصب عسكرية قيادية مهمة، و تبعه عبدالعزيز فانخرط في السلك العسكري و ساعدته ثقافته الواسعة و إجادته للغات العربية و التركية و الفارسية و الانگليزية و الفرنسية، بالإضافة إلى اللغتين التترية و الروسية على التدرج بسرعة خاطفة في السلكين العسكري و الديبلوماسي، و لكن طبيعة عبدالعزيز لم تكن تلك التي ترغب في المناصب الهامة، فانتقل من بطرسبرغ و هي عاصمة الإمبراطورية الروسية آنذاك إلى قرية تسمى قره قلعة “القلعة السوداء” في أطراف عاصمة تركمانستان عشق أباد و خدم في تلك المنطقة سبع سنين تشرب خلالها ثقافة أهل تلك المنطقة و و عرف قضاياهم التي تشغلم و أتقن لهجتهم و تعلم تراثهم و فلوكلورهم، و خلال خدمته في تلك المنطقة التقى برئيس مقاطعة ما وراء قزوين كوروباتكين، الذي صار فيما بعد وزيراً للحربية،الض فرشحه الوزير للقيام بمهمة استطلاعية للإمبراطورية الروسية لمعرفة ماهية الحج، و هل تشكل تلك التظاهرة خطراً على روسيا، و تقبلها عبدالعزيز بسعادة، و اعتبر أن ذهابه إلى الحج على نفقة الدولة و بتكليف رسمي إنما هو فرصة العمر لأداء تلك الشعيرة و خدمة مسلمي الإمبراطورية الروسية.

يفصل الضابط عبدالعزيز في رحلته عام ١٨٩٨ الأحداث و يورد عدداً من التقارير عن طرق الذهاب للحج و الظروف المحيطة بها، و حالة وسائل المواصلات في تلك الفترة، و أوضاع المحاجر الصحية، و طريقة تعامل أهل كل محطة مع الحجاج، و يورد تفاصيل عن حالة الحجاز في تلك الفترة، و عن سكان جدة و مكة المكرمة و المدينة المنورة، و عن من قابلهم و التقى بهم، و عن الأحداث المهمة التي وقعت أثناء حجه، كذلك الحالة الأمنية و الصحية التي تواجه الحجاج في رحلتهم المقدسة للحجاز، و لكن ما يهمنا هنا هو لقاؤه بأبناء تركستان، و الذين اتخذوا الحجاز موطناً منذ تلك الأيام، و كذلك عن أحوال الحجاج التركستانيين و أعدادهم و مطوفيهم، دون الضابط كل ذلك في تقرير رفعه إلى الحكومة الروسية، و ترجمه “يفيم ريزفان” إلى العربية و أسماه “الحج قبل مئة سنة: الصراع الدولي على الجزيرة العربية و العالم الإسلامي، و يمكنكم تحميل الكتاب على هذا الرابط.

عبدالعزيز دولتشين “المصدر”

يذكر الكتاب أن الحجاج القادمين من الإمبراطورية الروسية كانو يسلكون إحدى ثلاث طرق:

١- من منطقة ما وراء القفقاز “أرمينيا و جورجيا و أذربيجان” و شمال إيران إلى بغداد و النجف و كربلاء، ثم عبر الصحراء العربية إلى مكة و المدينة.

.٢- عبر سمرقند و بخارى و مزار الشريف و كابول و بيشاور ثم إلى بومباي ، ثم بحراً إلى جدة أو ينبع

٣- و من روسيا الداخلية و سيبيريا عبر أوديسا و سيباستوبول و باطوم ثم إلى اسطنبول و السويس إلى جدة و ينبع، و هذا هو الطريق الذي سلكه النقيب عبدالعزيز.

و يذكر النقيب عبدالعزيز ما كان يتعرض له الحجاج البسطاء غير المجربين من عمليات النصب و الاحتيال من أبناء جلدتهم على مر الطريق، و يذكر اسم شخصين من مواليد أنديجان و مرغلان يعيشان في بومباي، يوهمان الحجاج بأنهما وكلاء حجاج بخارى، فيوقعون الحجاج في عمليات شراء، و احتيال، و بيعهم بعض البضائع بعد إقناعهم بأنهم سيجنون بعض الأموال جراء بيعها في جدة، لكن الحجاج يكتشفون في جدة بأنها متوفرة هنالك و تباع بنفس الأسعار التي اشتروها بها، و ربما أرخص. و يسرد بعد ذلك بعض أسماء الأدلة و وكلائهم في مكة و جدة، فيذكر في تقرير القنصل الروسي عام ١٨٩٣في جدة أن السيد محمود علي شكري و وكيله محمود غيرتلي هو دليل الحجاج من أنديجان، و السيد علي بيرينجي هو دليل الحجاج من أوش، و السيد محمد كوشك و وكيله محمد جان هو دليل حجاج بخارى و سمرقند و طاشقند و مرغلان و خوجند، أما وكيل حجاج نمنگان هو السيد سيد عبدالقدير الداغستاني.

كما فصل أعداد الحجاج حسب المدن التي أتو منها فهناك ٤٥٦ حاجاً من أنديجان و ٢٤٢ من قوقند، و ٣٥٢ من مرغلان، و ٢٠٤ من نمنگان و ٤٦ من التتر و ١٧٩ من بخارى، و غيرهم كثير، كما تبين أن الغالبية العظمى منهم من المشتغلين بالزراعة، أما قشقر، فلم يحص الكاتب منهم سوى عشرين حاجاً.، و حسب النقيب دولتشين، فإن التعقيدات البيروقراطية التي ترافق إجراءات الحصول على جوازات روسية، فإن الحجاج القادمين من الإمبراطورية الروسية يفضلون استخراج جوازات سفر تركية أو فارسية و حتى استعمال الجوازات البخارية القديمة أو الحصول على جوازات صينية.

يصف الكاتب سكان مكة المكرمة بأنهم “خليط مبرقش من أبناء جميع القوميات التي تدين بالإسلام”، حيث يوجد الماليزيون و الزنوج و الأحباش و المصريين و الهنود و العرب و الأفارقة و الأتراك بالإضافة إلى السرت “الأوزبك” و الفرس و التتر و غيرهم. و ينقل الكاتب بأن أغلب أبناء القوميات الغير عربية في مكة يشتغلون إما بالتجارة أو نظار للأوقاف التي تخص قومياتهم. أما في المدينة المنورة فلاحظ الكاتب أن عدد العرب أقل مما هو في مكة، ، و أحصى بضع مئات من السرت “الأوزبك” الذين يشتغلون في الحرف المختلفة، رغم وصفه لهم بأنهم “غير ماهرين”. أما التتر فكان في المدينة في ذلك الوقت “١٨٩٨-١٨٩٩” حوالي ٣١ عائلة يرأسها السيد عبدالستار، الذي قدم إلى المدينة المنورة منذ أربعين سنة من أستراخان. نزح غالبيتهم بسبب الاضطرابات التي جرت في بلادهم عام ١٨٩٢، و أتى بعضهم للدراسة، حيث تزوجوا و استقروا في المدينة النبوية.، و جزء لا بأس به من دخلهم يتأتى من خدمتهم للحجاج الآتين من تلك الديار، و من الملاحظ شيوع تقاضي المال مقابل القيام بالحج بالنيابة عن غير القادرين جسدياً، أو ما سماه الكاتب بالبدل. و يذكر الكاتب أن بعض سكان المدينة من التتر لا يتأقلم مع الجو، فيتوفون نتيجة الحر و الجهد الشديد، و إذا توفيت زوجة لأحدهم تكلف العناء و المشقة للسفر مرة أخرى إلى تترستان والزواج بامرأة من قومه على الزواج من امرأة عربية من المدينة، لأنهم و بحسب رأيهم “مفرطات في تطلباتهن و متقلبات الأهواء”.

أما عن تكاليف الحج في ذلك الزمان فيقدرها الكاتب بـ٣٠٠ روبل روسي في حال الحج المفرد دون تكاليف الحجر الصحي أو زيارة المدينة النبوية، أما إذا أراد الحاج زيارة المدينة فتكلفه الرحلة ٥٠٠ روبل، و بالمجمل يحمل الحاج معه حوالي ١٠٠٠ روبل روسي ، يبقي مثلها مع أهله حتى يؤمن قوتهم و مصاريفهم إلى حين عودته، فيكون المجمل ألفا روبل روسي. و يبدأ الاستعداد للرحلة قبل عام من السفر، حيث يكلفون أحد الأقارب بالقيام على شؤون المنزل في غياب صاحبه، و يتخلص من جميع ديونه، و يكتب الحاج وصيته. أما الأغراض التي يحملها الحاج معه فمن أهمها السماور، و آنية الشاي و لوازم الطبخ، عدا أرغفة الخبز المجففة، و العنب الأسود المجفف، أما القيرغيز فلا يستغنون عن لحم الخيل المملح، أصناف السجق، و جبنة الغنم.

فرمان من أمير بخارى بتكريم الضابط عبدالعزيز دولتشين.

فرمان من أمير بخارى بتكريم الضابط عبدالعزيز دولتشين.

أما في ملاحق الكتاب فيروي الحاج “عيشايف” في زيارته لجدة و خصوصاً مقبرة أمنا حواء، وجود قبر القنصل الروسي التركستاني الأصل “شاهيميردان ميرياسوفيتش ابراهيموف” حيث عين قنصلاً في جدة عام ١٨٩٢ و توفي في نفس العام من وباء الكوليرا، و وضع على قبره شاهد كتب عليه العربية و الروسية. أصيب ابراهيموف بالكوليرا بعد وصوله إلى جدة و ذهابه مع زوجته إلى مكة المكرمة لأداء فريضة الحج، و في طريق عودته إلى جدة اعتلت صحته ، توفي بعد أن خذله طبيبه و تركه مع خادميه في أحد المقاهي قبيل وصولهم إلى محطة “حدة” و هي محطة في منتصف الطريق بين مكة المكرمة مدينة جدة. و يذكر الحاج عيشايف أن القنصل كان يعمل بجد و إخلاص لخدمة الحجاج القادمين من الإمبراطورية الروسية، خصوصاً ضد المحتالين و النصابين الذين يترصدون للحجاج السذج.

أدهش الحاج عيشايف المطوف الذي كان قائداً لحملتهم الشيخ المكي محمد علي سروجي، الذي يجيد التركية و الروسية بالإضافة إلى لغته العربية، حيث سجن في طشقند لمدة عامين لعدم وجود وثائق معه أثناء تنقله في تلك البلاد ، و يصفه بأنه “شيخ محترم و كثير الكلام”، تفاجأ بأنه لا يعرف الحجاج فقط، و إنما جميع التجار و الأغنياء المعروفين من التتر، عدا عن الايشانات “المتصوفين” و الملات “جمع ملا” في تلك النواحي. و يقول الحاج عن نفسه “فأنا المقيم في تركستان لا أعرف الكثير من التتر المحليين، بينما هو يعرف الجميع!” و يعزو ذلك إلى أن الشيخ محمد علي سروجي يملك مجلدات بأسماء الكثير من مسلمي روسيا، و يتراسل معهم كثيراً.

الكتاب غني بالتفاصيل و الحكايات التي لا يمكن سردها هنا في مقالة موجزة، و لكن مثل هذه الكتب تعطينا صورة عن ما كان عليه الحج في ذلك الوقت و عن أوضاع المسلمين بصفة عامة و التركستانيين بصفة خاصة، كما تعطينا بعض الشواهد الحسية لتاريخ البخاريين في الحجاز، فيمكن مثلاً البحث عن المنحدرين من عائلة السيد محمد علي سروجي، و البحث في مجلداته إن كانت موجودة عن قوائم و أسماء الحجاج الآتين من تركستان في ذلك الزمان. أنصح بتحميل الكتاب و قراءته، مع وجود بعض الأخطاء الإملائية نتيجة الترجمة من اللغة الروسية للعربية، خصوصاً في أسماء الأشخاص أو الأماكن و القبائل.

Advertisements
One Comment leave one →
  1. يناير 15, 2013 7:25 مساءً

    مشكوووووووور وبارك الله بيك

    موضوع رووووعه

    عاشت الايادي

    والى الامام

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: