Skip to content

العالم الفلكي و الرياضي-ميرزا أولوغ بيگ

مارس 6, 2010

أولوغ بيگ

هو ميرزا محمد طارغاي بن شاه روخ بن الأمير تيمور لنگ، ولد في السلطانية من بلاد فارس يوم ٢٢ مارس عام١٣٩٤ م، كني بـ”أولوغ بيگ” و تعني الأمير الكبير، فرح بولادته جده الأمير تيمور فعفى عن مدينة كان قد هم بتدميرها و إنزال الضرائب على أهلها. و في الخامسة من عمره عاد أبوه فاتحاً من الهند. اهتم جده بتربيته و نشأته و قد كان يصطحبه مع معسكره في فتوحاته، و كان يوكل إليه و هو طفل استلام الرسائل من أيدي الرسل و تسليمها إلى جده. زوجه جده في سن العاشرة مع عدد من أبناء عمومته الذين تتراوح أعمارهم ما بين التاسعة إلى السابعة عشر، في احتفال جماعي.

و في نفس السنة تولى إمارة كل من طاشقند و سايرام، و يانگي “حالياً أوليا أتا”، و أشپارا و مغولستان إلى حدود الصين، و كان فوقه معلمه شاه ملك ليعلمه شؤون الحكم و السياسة. توفي جده و هو في الحادية عشر، ولاه والده شاه روخ في عام ١٤٠٦م ولاية شاپورگان و أندخون، و من ثم ولاية خراسان، و بعد انتصاره على ميرزا عمر في ١٨ أبريل عام ١٤٠٧م  ضم إلى ملكه مازاندران، و لاه والده على سمرقند في عام ١٤٠٩ و استقل عن معلمه عام ١٤١١م. كان يظهر احتراماً كبيراً لوالده شاه روخ، حيث أمر بضرب العملة في سمرقند باسم والده كنوع من تقدير جهوده في تربيته و بناء الدولة، و لم يضع اسمه على العملة حتى بعد وفاة والده بسنة، عام ١٤٤٨م.

احترامه لوالده لم يكن حاجزاً أمام اتخاذ قرارات من غير موافقة والده و من ذلك قراره غزو مغولستان، و نجح في تلك الحملة عام ١٤١٤، لكن انتصاراته لم تدم حيث واجه الهزيمة بعد ذلك على يد جيش قبائل الأوزبك عام ١٤٢٧ حيث تقفت فتوحاته عند ذلك حتى وفاة والده. لكن إبداعاته و مواهبه لم تقتصر على الحكم و القيادة، لكنه وجد نفسه في العلم و الأدب، فأبدع في مجالات الرياضيات و الفلك، ، كما كانت له اهتماماته الشعرية و التاريخية. و شارك ببعض الكتابات الأدبية مع بايسنقر و إبراهيم، كما يذكر له أنه كان حافظاً للقرآن الكريم عن ظهر قلب.  و قد كان الصيد من اهتماماته، فقد كان يحتفظ بقائمة بجميع الحيوانات التي اصطادها، و يروى أنه فقد كتابه الذي دون فيه ما صاد، فأعاد كتابة جميع ما كان فيه من ذاكرته، فلما وجده وجده مطابقاً لما كتبه سوى عدة كلمات مفقودة، و يظهر هذا مدى قوة ذاكرته، و التيربما ورثها من جده.

أكبر اهتماماته كانت علمية فأنشأ مدرسة في سمرقند عام ١٤١٧ و انتهى بناؤها عام ١٤٢٠م ، لم يعرف اسم المعماري الذي أنشأها، و للبناء طابقان، مع أربع قبب عظيمة و منارة في كل ركن، و كل غرفة مقسمة إلى قسمين لتحوي طالبين، و تبدو عظمة البناء في بقاء هذه المدرسة في حين اختفى كثير من مدارس ذلك الزمان. و لم يكن اهتمام أولوغ بيگ بالمدرسين أقل شأناً من اهتمامه ببراعة البناء، فاستقدم إليها أحسن علماء ذلك الزمان، و أجرى معهم مقابلات شخصية بنفسه ليعين ستين من أبرع العلماء. و من ضمن من درس في تلك المدرسة الكاشي و قاضي زاده الرومي، الذي كان معلم أولوغ بيگ و تولى إدارة مرصده الفلكي.

مدرسة أولوغ بيگ

و من مميزات تلك المدرسة منهجها الذي يدرس فيها، ففي وقت كانت أغلب المدارس يغلب عليها تدريس العلوم الدينية، اهتمت مدرسة أولوغ بيگ بتدريس الطلاب منهجاً ذا توجه علمي تطبيقي. و يشير المؤرخ الروسي بارتولد إلى أن أول مدرس ألقى درساً في تلك المدرسة يوم الافتتاح هو مولانا محمد خوفي. و استمرت المدرسة في نهجها بعد وفاة أولوغ بيگ لكنها بدأت في الانحدار تدريجياً، و في بداية القرن الثامن عشر دمر الدور الثاني منها بعض الثائرين.

أما مرصده الذي بدأ إنشاءه عام ١٤٢٤م و انتهى عام ١٤٢٩م، فكان مركزاً ملحقاً للبحث العلمي لمدرسته، و قد كان أول مدير لهذا المرصد هو علي قوشچي، و الذي استمر في إدارته حتى وفاته و من ثم تولاه بعد قاضي زاده الرومي. دمر المرصد من بعض قبل المتشددين في عام ١٤٤٩ و نسيت منذ ذلك الوقت حتى أعاد اكتشافها المؤرخ الروسي ڤياتكين عن طريق رسالة متبرع للمدرسة و فيها وصف موضعها. و أثناء التنقيب عن المرصد وجد ڤياتكين أحد أهم الأدوات المستخدمة فيه و هو عبارة عن قوس كبير لتحديد منتصف النهار، و هو عبارة عن أخدود عرضه متران، محفور على تلة و يقع على أحد خطوط الطول. أما اليوم فما تبقى من المرصد هو بوابة تقودك إلى ذلك الأخدود الذي استخدم كقاعدة لألة السدس، و الذي كان ارتفاعه حوالي ١١ متراً أو ما يعادل ارتفاع مبنى بثلاث طوابق، و تم وضعه تحت الأرض لحمايته من الزلازل. أما أداة الرباعي لقياس الطول فقد كان الأكبر من نوعه في العالم في ذلك الوقت، حيث كان نصف قطر دائرته حوالي ٤٠.٤ متراً. أما نصف قطر قوس خط الطول فقد كان طبقاً لرواية أحد الفلكيين الأتراك حوالي ٥٠ متراً، و له ارتفاع مقارب لارتفاع قبة آيا صوفيا في اسطنبول. و استخدم لرصد حركة الشمس و القمر و بقية الأجرام السماوية، كما استخدم أدوات متطورة كالاسطرلاب و الكرة المحَلّقة لتحديد وقت الزوال بارتفاع الشمس و موقعها من خط الطول.

ما تبقى من مرصد أولوغ بيگ.

الجزء الداخلي المتبقي من المرصد.

رسم تخطيطي لزوايا المرصد.

و نتيجة للدراسات المكثفة في المرصد تم تحديث المعلومات في الجداول الإلخانية و التي استنتجت من مرصد مراغة، و كانت تحوي قيماً لجيب و ظل الزاوية “الجا و الظا”، كما تم تحديث جداول “زيج سلطاني” و التي احتوت على قياسات فلكية و تحديد مواقع حوالي ١٠١٨ نجماً كما درس أولوغ بيگ حركة خمسة كواكب و خرج بنتائج مذهلة لا تبعد دقتها كثيراً عن دقة حسابات اليوم.

الفرق

قيمة حساب أولوغ بيگ

القيمة الحالية

الكوكب

٣ ثوان

١٢ يوم ١٣ دقيقة ٣٩ ثانية

١٢ يوم ١٣ دقيقة ٣٦ ثانية

زحل

٥ ثوان

٣٠ يوم ٢٠ دقيقة ٣٤ ثانية

٣٠ يوم ٢٠ دقيقة ٣١ ثانية

المشتري

٥ ثوان

١٩١ يوم ١٧ دقيقة ١٥ ثانية

١٩١ يوم ١٧ دقيقة ١٠ ثوان

المريخ

ثانيتان

٢٢٤ يوم ١٧ دقيقة ٣٢ ثانية

٢٢٤ يوم ١٧ دقيقة ٣٠ ثانية

ڤينوس

عشر ثوان

٥٣ يوم ٤٣ دقيقة ١٣ ثانية

٥٣ يوم ٤٣ دقيقة ٣ ثوان

عطارد

أما عن إنجازاته في الرياضيات فهي موضحة في رسالة منه للكاشي، و تظهر مقدرته على إجراء حسابات معقدة في ذهنه. و حساباته لجيب و ظل الزاوية صحيحة إلى ما بعد ثمانية أرقام عشرية. و يظهر ذلك في التالي

نتيجته في حساب جيب الزاوية ذات الدرجة الواحدة “جا١”= 0.017452406437283571

أما النتيجة الحديثة فهي جا ١= 0.017452406437283512820

و في هذه الحالة نتيجته صحيحة إلى ما بعد ستة عشر رقماً عشرياً.

أما في حساب المثلثات فقد استخلص قيم جيب الزاوية و ظل الزاوية لأول ٤٥ درجة لكل دقيقة، و ما بعد ٤٥ درجة إلى ٩٠ درجة لكل خمس دقائق، الجدول التالي يوضح نتائجه في حساب ظل تمام الزاوية “الظتا” لعدة زوايا مقارنة بالنتائج الحالية.

الفرق

نتيجة حساب أولوغ بيگ

القيمة الحالية

الزاوية بالدرجة

0.000000001

0.342020142

0.342020143

20

0.000000001

0.390731128

0.390731129

23

لا يوجد فرق

0.438371147

0.438371147

26

و قد كان أولوغ بيگ شغوفاً بالكتب فأنشأ مكتبته الخاصة، و التي قال عنها لتلميذه علي قوشچي “أحبها أكثر من أي شيء في هذا العالم”. احتوت مكتبته على كتب نفيسة، منها ستة كتب للخوارزمي جلبها أولوغ بيگ من بيت الحكمة في بغداد، و اثنا عشر كتاباً لابن سينا و ستة عشر كتاباً للفارابي و بعض كتب البيروني، و بالذات كتاب القانون المسعودي، و الذي كان كتابه المفضل. كما كانت تحوي كتباً لأبي الوفا و الفرغاني و نصير الدين الطوسي و قاضي زاده. و استقدم أولوغ بيگ مترجماً من الصين ليترجم له ثلاث كتب من الصينية عن الفلك، و كذلك كان له مترجم من الهند ليترجم له الكتاب الهندي الفلكي المشهور سيندهانات، و لكن المترجم توفي قبل أن يتم ترجمته. و قد كان أولوغ بيگ يكافؤهم بالذهب، مما يظهر عظيم اهتمامه بإسهامات علماء الفلك من شتى أصقاع الأرض.

لم يبدع أولوغ بيگ في فنون القيادة كما أبدع في العلم، فواجه في آخر عمره عدة هزائم و تحديات. و في عام ١٤٤٩م قام ابنه عبداللطيف باستخدام قاتل مأجور ليقتل والده، فنحره و هو في طريقه إلى مكة. واكتشفت جثته مدفونة إلى جانب جده تيمور لنك، و استخرجت في عام ١٩٤١م للتشريح. أظهر التشريح أنه تلقى طعنة من الخلف ابتداءاً من الفقر الثالثة في العامود الفقري، و فصلت هذا الجزء حتى الجزء الأيمن من الفك عن بقية الجسم. و لوحظ أنه دفن في ملابسه التي قتل بها، و هي طريقة دفن الشهداء. و كان من نسل أولوغ بيگ بابر شاه مؤسس الإمبراطورية التركية “المغولية” في الهند.

جمجمة أولوغ بيگ بعد استخراجها.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصادر

  1. http://www.khwarzimic.org/takveen/ulugh/
  2. http://en.wikipedia.org/wiki/Ulugh_Beg_Observatory
  3. http://en.wikipedia.org/wiki/Ulugh_Beg
  4. http://www.gap-system.org/~history/Biographies/Ulugh_Beg.html
Advertisements
6 تعليقات leave one →
  1. مارس 6, 2010 1:23 صباحًا

    تحية تركية طيبة

    رحم الله علمائنا وأبطالنا ، فهؤلاء من نفخر بهم …

    شكراً أخي العزيز المهندس ” عبد العزيز ” على ما تقوم به من جهود ، وكثر الله من أمثالك من الرجال المخلصين الأوفياء الشرفاء …

    تحياتي
    عمرو توران

    • bukhariyon permalink*
      مارس 6, 2010 1:36 صباحًا

      حياك الله أخي الدكتور عمرو و شرفت المدونة بتواجدك.

  2. مارس 6, 2010 9:14 صباحًا

    من الرائع أن نجد مثل هؤلاء من نفخر بهم و القليل منا من يعرفهم
    فالواجب علينا التفاخر بتاريخنا و قوتنا و انتصارتنا

  3. khalid abul-qasim permalink
    مارس 8, 2010 5:35 مساءً

    أول مرة أسمع بيه!!!
    سبحان الله ناس عظماء بس التاريخ ما أعطاهم حقهم

    • bukhariyon permalink*
      مارس 8, 2010 9:42 مساءً

      حياك الله خالد…
      فعلاً التاريخ بحر.

  4. مارس 10, 2010 1:28 صباحًا

    فعلا هذا البطل يحق لنا ان نفتخر بهم ويكثرالله من امثال هؤلاء البطل البواسل من اجل السلام

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: